ترند اليوم

رواية صدفة الفصل الثاني 2 بقلم سلمي تامر


رواية صدفة الفصل الثاني 2

رواية صدفة الفصل الثاني 2

“الحق..ير ده … الحق..ير حاول يغتص..بني امبارح ياجدي”

محيطها

ليتتفض الجميع بغضب وصدمة وهم ينظرون نحوه

فاق “مازن” من صدمته سريعا وتحدث بصراخ وغضب

“انتِولي ايه يامجنونة انتِ بتقدير حصلت !! »

“ايه الكلام الق..ذر اللي بتقوليه ده بنت اخويا انا tes ابني مستحيل يعل كده متشوف بن يفتحهم حسين”

صدفة ببكاء ونهيار

“هو ده اللي حصل ياعمي..اتهجم عليا وحاول يغتص..بني ولو مش مص الطريق”

ليهجم اخوها “احمد” الذي يكبرها بعدة اعوام على مازن يحاول ضربه ولكن منعه شبا هاتف العائلة سريعا Rop.

“اوعوا سبوني وحياة أمي لهق..تلك يامازن”

مازن بغضب

“اختك كدابة ومتربتش بدل ما تتشطر عليا ربيها احسن”

“بس انت وهو اخرسوا”

قالها بغضب كبير وهو ينظر لهم جميعا ليصمتوا احتراما له

تنحنح الجد وتحدث بجدية وغلاظة

“انا مش عارف مين فيكم الكداب ومين الصادق..بس علشان مكنش ظلمت ح

ترقب الجميع قراره بإهتمامهم

ليتحدث بجدية شديدة

“بكرة فرح مازن على صدفة”

لتبتسم “صدفة” بإنتصار وهي تنظر له بتحدي

لقد حققت هدفها من هذه الكذبة ، وقد أصبحت هذه زوجته تحلم وتريد

نظر لها “مازن” بغضب شديد وبوادر كره واحتقار

تدخل “حسين” بحزن

“بس يابابا كده احنا بنظلم ياسمين اللي المفروض فرحها بكرة على البيه”

تحدث مهرانب

“انا قولت اللي عندي ياحسين .. وياسمين هتتجوز ابن عمها أمجد وانتهى الووض”

غادر “مازن” الى حجرته والغضب والعجز يتملكه

كسرته أمام الجميع وجرحته للمرة الثانية

حقا لم يعد يعلم كيف يتعامل مع هذه الفتاة الماكرة والمخادعة ايضا

ليتحدث بغل

قسما بالله لهدمرك ياصدفة ..

هخليكي تكرهي اليوم اللي اتولد فيه وهعيشك في جحيم يابن عمي علشان اللي عملي فيا النه

____________________

“بارك الله بينكما وبارك عليكما بينكما في خير”

عندما كانت تنظر إلى داخلها وهي تنظر لوجه مازن الذي غضبه بداخله بصعوبة وهي ترى اختها تتزوج من خطيبها باليوم. وليست تلك المخادعة “صدفة”

انتهى اليوم اخيرا وذهبت صدفة مع مازن الى البيت الذي سوف يعيش به

فتح “مازن” الباب وفجأة سحب “صدفة” من شعرها بعنف وهو يلج الى بيتهم

لتتعالى وتحملها وتحاولها عنها

“اوعى سيب شعري انت اتجنيت”

ليتحدث مازن وهو يرجها بعنف

“انا برضه اللي اتجنيت يامق..رفة ياكدابة

حاول أن تجرب تجرب اغتص..بك..انا… ده انا بقرف وبشمئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ معا

لتبتسم “صدفة” بجنون وتتحدث بصوت متألم

“اللي حبيتك الاول وانا اللي استاهل ابقى في حضنك مش هي”

بعدها بعنف وهو ينظر لها بصدمة وزهول

“انتِ ايه اللي حصلك!

انا بجد مش قادر اصدق ان دي بحبها اكمل معاها بقيت حياتي med؟

لتنفجر “صدفة” ببكاء وانهيار

“انت السب ury .. أن أعمل اللي عمل ills فيا كده لما اتهمت بالخيانة و عايز تتجوز اختي أستفي ام انك عارف ب Cessi Istû اخوس تغيير” “

ابتسم مازن بسخرية

“ايه ظلمتك!

ده انا شايفك في حضن صاحب عمري وفي بيته كمان!

صدفة ببكاء وانهيار

“والله العظيم كنت مفكراك معاه!

اتصل بي وقالي انك عامل حادثة وتعبان وعايز تشوفني وعطاني العنوان

جريت عليك بخوف ولما وصلت لقيته هو اللي بيفتح الباب ، زقيته ودورت عليك في البيت ولما ملقيتكش طلعت اهزئه لقيته اخدني فجأه في حضنه ولسه ولسه عني لقيتك واقف عالباب بتبصلنا بصدمه “

تذكر “مازن” ذكريات هذا اليوم المشئوم والذي اكتشف فيه خيانة حبيب ras × مع صاحب tel خيه والذي كا dation

ليتحدث بألم وسخرية

“المعلمة للصور..وبالنسبة للرسايل اللي بصوتك ..مفكراني هصدق الفيلم الحمضان اللي قولتيه ده!

“خونتيني..ومش بس كده ، لما لقيتي اني هتخطاكي واكمل حياتي من غيرك اتبليتي عليا قصاد العيلة كلها وطلعتيني واحد شهواني وحقير ، انا بكرهك..بكرهك وهفضل اكرهك بقية يوم في عمري”

مر شهر على زواجهم “ومازن” يتجا vrir

وبعد ان يأست منه ..

أمسكت “صدفة” هاتفها بتفكير وتردد ولكنها حسمت أمرها وتحدثت الى جدها

انتظرت ثواني قليلة حتى آتاها رده

لتتكلم ببكاء واحراج مصطنع

_جدو الحقني… مازن لحد دلوقت مقربش مني ومش عايز ينسى ياسم

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة

من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة

اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه

واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
x
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: